الخميس-30 يونيو 2022 - 06:23 ص



عن المؤسسة

الإثنين-28 سبتمبر 2015 - 12:00 ص

رفعت مؤسسة وجود للأمن الإنساني في مدينة عدن الساحلية ،جنوب اليمن، رسالة عاجلة إلى مؤتمر الأمم المتحدة المنعقد حاليا في نيويورك


 بعد أن أدركنا أهمية مؤتمر قمة الأمم المتحدة لاعتماد جدول أعمال التنمية لما بعد عام 2015 المقرر عقده في نيويورك أواخر الشهر الحالي ، سبتمبر ، نقدم هنا اعتذارنا لعدم مشاركتنا في المؤتمر بسبب الخطورة الشديدة.  نتجت الظروف عن الحرب في اليمن ، عدن على وجه الخصوص ، ولكن استنادًا إلى حرصنا على إيصال صوتنا كمنظمة مجتمع مدني معنية ضمنيًا في هذه الرسالة التي تظهر حتمًا أفكارنا حول المؤتمر باعتبارها فرصة حيوية لاتخاذ قرارات مهمة لا  يتعلق فقط بالتنمية ولكن أيضًا بتأكيد إحالة جميع القضايا المتعددة المتعلقة بالأمن البشري كأولوية عالمية لتجميع الاهتمام لإعادة صياغة البيئة الآمنة لعمليات التنمية المستدامة ، ناهيك عن البحث ومراجعة جميع التهديدات والمخاطر المؤثرة ضد  عليه.

 

     باهتمام كبير ، نتابع عن كثب الأوضاع الإنسانية في جميع أنحاء البلاد المحاطة بأجواء تتسم بالعنف الذي يولي أهمية قصوى للمساعدات الإنسانية وعمليات الإغاثة أكثر من عملية التنمية من أجل تلبية الحقوق والاحتياجات الأساسية وتقديم الخدمات اللازمة  للمجموعات المتضررة التي تحتاج إلى منحها فرصة من خلال مؤتمرك العالمي.

 

       وبنفس المستوى من القلق أيضًا ، فإننا بالتأكيد نعتبر أعمال العنف السائدة التي اندلعت من الحرب في بلدنا اليمن سببًا رئيسيًا لغياب بيئة الأمن والسلام لأن خطر مثل هذه الظروف ينطوي على العمل الجاد على  التنمية وأهدافها اليوم أكثر من أي وقت مضى ما تم تنفيذه في الفترة الماضية التي نمت خلالها التطوير لأول مرة.

 

      وبالتالي ، فإن الارتباط بين الحقائق المذكورة أعلاه والتفكير في إحداث تغيير إيجابي دائم يتطلب في الواقع أخذ الواقع في الاعتبار إلى جانب المسؤولية تجاههم.

 

       وبناءً على كل ما سبق في الرسالة ، فإننا نطالب بما يلي:

 (1) تلقي القمة تركيزًا كبيرًا على جدول أعمال التنمية لما بعد عام 2015 من خلال الظروف الحالية ضد الأمن والسلام وفهم المخاطر والتهديدات الموجودة بالفعل مثل الإرهاب والنزاعات المسلحة المستمرة وآثارها على إضعاف فرصة  تحقيق الأهداف التنموية الثمانية ، وخاصة في اليمن ، لمنع استمرار تأثيرها في المستقبل بعد عام 2015.

 

  (2) يتعين على الأمم المتحدة الدخول في حوارات يمكن من خلالها قيادة حقوق الإنسان ضمن العوامل المحتملة التي تتجاوز تعقيدات التنمية بعد عام 2015.

 

 (3) السيطرة على القضايا الموضحة المتعلقة بالحماية والتدخلات التنموية ضمن أطر الأمن والسلام حيث يُنظر إليها بوضوح على أنها قضايا حاسمة لتعزيز مسؤولية الحكومة والتزاماتها على مستوى الشراكة الدولية.

 

 (4) التأكيد الأهم على الاهتمام بقضايا المرأة والحقوق الإنسانية والتغيرات التنموية التي تؤثر في نفس المجال.

 

 (5) لابد من عرض التفاوت في المواقف على الطاولة فيما يتعلق بالروابط الدولية وما يجب معالجته في السياسات الخارجية المرتبطة بشكل كبير بالأهداف التنموية لما بعد عام 2015.

 (6) تمثل أزمة المهاجرين والنازحين اليوم أكبر تهديد للأمن البشري ، وأي عملية تنموية قادمة ستركز بشكل كبير على عمليات الإغاثة والمساعدات الإنسانية التي تهدف إلى حماية حياة الإنسان باعتباره  استبدال عملية البناء البشري.

 

 (7) لابد من عرض التفاوت في المواقف على الطاولة فيما يتعلق بالروابط الدولية وما يجب معالجته في السياسات الخارجية المرتبطة بشكل كبير بالأهداف التنموية لما بعد عام 2015.

 

 (8) تمثل أزمة المهاجرين والنازحين اليوم أكبر تهديد للأمن البشري ، وأي عملية تنموية مقبلة ستركز بشكل كبير على عمليات الإغاثة والمساعدات الإنسانية التي تهدف إلى حماية حياة الإنسان باعتباره  استبدال عملية البناء البشري.

 

 لذلك ، نتمنى اهتمامكم بهذه المخاوف ونحن نقدم رسالتنا ضمن الجهود الكبيرة التي بذلتموها بإعجاب.

 

 

 

 مها عوض

 

 مؤسسة وجود للأمن الانساني

 اليمن - عدن

Letter of the UN Summit Conference to adopt the post-2015 Development Agenda

 
Having been aware of the importance of the UN Summit Conference to adopt the post-2015 Development Agenda scheduled to be held in New York late in the current month, September, we here present our apology for not being participated in the conference due to the severe conditions resulted from the war in Yemen, Aden in particular, however based on our keenness to deliver our voice as a concerned civil society organization implied in this letter that inevitably shows our ideas about the conference as being considered a vital chance to take significant decisions not only related to the development but also to the confirmation of referring all multiple human security-concerned issues as a global priority for accumulating attention to re-formulate the safe environment for the sustainable developmental processes, let alone researching and revising all influential threats and risks against it.         
 
    With high-rate concern, we closely follow up the humanitarian conditions nationwide surrounded by atmosphere marked by violence that widely give primary importance to the humanitarian aid and relief operations more than the developmental process in order to meet the basic rights and needs and provide necessary services to the affected groups that need to be accorded an opportunity through your global conference. 
 
      Also with that same level of concern, we certainly consider the prevalent acts of violence being sparked from the war in our country, Yemen, as a main reason to make the environment of security and peace absent because the danger of such circumstances involves working hard on development and its goals today more than ever what has been performed in the past period across which the development was first grown.     
 
     Thus, the correlation between the above-mentioned facts with the thinking of creating a positive permanent change actually requires taking the reality into consideration along with the responsibility towards them.
 
      Based on all what have been mentioned before in the letter, we prompt that:
(1) The summit throws big focus on the post-2015 Development Agenda through the current circumstances brought about against security and peace and the comprehension of the risks and threats found already such as terrorism and continued armed conflicts and their affects on weakening the chance of achieving the 8 developmental goals, especially in Yemen, to prevent its influence from going on in future after the year 2015.   
 
 (2) The United Nations has to have access into dialogues through which the human rights could be led within the potential factors beyond the development complications after 2015.
 
(3) Taking hold of the shown issues related to protection, and developmental interventions within frames of security and peace as they are clearly seen as critical issues to strengthen the government's liability and obligations at the level of international partnership.
 
(4) Importantly confirming the care of women's issues and humanitarian rights and the developmental changes that have affects in the same regard.
 
(5) Displaying the disparity of stances must be performed apparently on table regarding the international bonds and what have to be tackled in the foreign policies that are considerably related to the developmental goals beyond 2015.
(6) The crisis of migrants and displaced persons today represents the utmost biggest threat to the human security, and any developmental process to come will widely center very much focus on the relief and humanitarian assistance-oriented operations aiming to protect the human's life as a replacement to the human building  process.
 
(7) Displaying the disparity of stances must be performed apparently on table regarding the international bonds and what have to be tackled in the foreign policies that are considerably related to the developmental goals beyond 2015.
 
(8) The crisis of migrants and displaced persons today represents the utmost biggest threat to the human security, and any developmental process to come will widely center very much focus on the relief and humanitarian assistance-oriented operations aiming to protect the human's life as a replacement to the human building  process.
 
So, we wish your attention toward such fears as we present our letter within the major efforts paid impressively by you.
 
 
 
Maha Awadh
 
Wogood for Human Security Founation
Yemen - Aden